News

جامعة زايد تطلق تقرير الإمارات في المرصد العالمي لريادة الأعمال

01 Jul 2010

  أطلقت جامعة زايد تقرير دولة الإمارات لريادة الأعمال للعام 2009 الذي أعده خبراء الجامعة بالتعاون مع صندوق خليفة لتطوير المشاريع ومؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في إطار مشاركة الدولة في المرصد العالمي لريادة الأعمال الذي يعد مركزا للأبحاث الأكاديمية الدولية المتعلقة بالنشاطات السنوية لريادة الأعمال في العالم ويشارك به أكثر من42 دولة.

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي نظمته الجامعة في مقرها بقرية المعرفة بدبي بمشاركة الدكتور سليمان الجاسم مدير جامعة زايد والدكتور احمد خليل المطوع الرئيس التنفيذي لصندوق خليفة لتطوير المشاريع و الكسندر ويليامز مدير إدارة الإستراتيجية والسياسات-نائبا-عن عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة وعدد من المسئولين وأساتذة الجامعة.

وأكد الدكتور سليمان الجاسم أهمية التقرير الذي أعده فريق من الأساتذة المتخصصين بالجامعة للمرة الثالثة وذلك نظرا للاهتمام المتزايد بنتائج التقرير من قبل المتخصصين والعاملين والمهتمين بقضايا ريادة الأعمال والابتكار والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة حيث يطرح مفاهيم وأفكار جديدة تساهم في مساعدة صانعي القرار لإعداد الاستراتيجيات المناسبة و تحقيق إنتاج ومخرجات تتميز بالجودة وتتوافق مع متطلبات العصر، وتوظيف إمكانات وموارد المؤسسات التقنية والبشرية لتحقيق أهدافها، مشيرا إلى أن جامعة زايد تسعى لطرح مثل هذه المبادرات العلمية بالتعاون مع مؤسسات.

وقال الدكتور المطوع إن التقرير يتضمن بيانات ومعلومات تساعد في تحديد السياسات والإجراءات الواجب إتباعها في مجال تطوير مفهوم ريادة الأعمال ، مشيرا إلى أن صندوق خليفة يهدف إلى دعم ثقافة الريادة والمبادرة، وتشجيع الابتكار وتمكين للمشاريع الصغيرة والمتوسطة المحلية من تحقيق النمو المستدام للمساهمة في التطور الاجتماعي والاقتصادي لإمارة أبوظبي. وأوضح المطوع أن صندوق خليفة قام بطرح العديد من المبادرات التي من شانها غرس قيم الريادة في فئات المجتمع المختلفة.

ومن ناحية أخرى قال عبد الباسط الجناحي المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة "إن روح المبادرة هي حجر الزاوية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية، ويعتبر قياس أثرها أمر حيوي في وضع السياسات والبرامج. وفي هذا السياق، فإننا نهدف إلى إضافة علامة فارقة متميزة في اقتصاد ومجتمع دولة الإمارات العربية المتحدة. وبالتالي، ينبغي علينا أن ندعم بقدر ما في وسعنا ونشجع تهيئة بيئة مناسبة لأبناء الوطن لينطلقوا في مبادراتهم ويترجمونها أفعالاً عندما ترتسم الصورة واضحة في أذهانهم".

وعلي صعيد آخر أوضح د.معاوية العوض مدير معهد الدراسات الاجتماعية والاقتصادية بجامعة زايد والمشرف علي إعداد التقرير أن المرصد العالمي لريادة الأعمال هو مركز للأبحاث الأكاديمية لا يبغي الربح ويهدف إلى جمع البيانات حول الأبحاث الدولية المتعلقة بنشاطات ريادة الأعمال في العالم سنويا.ويستند المرصد إلى تقييم مستوى نشاط ريادة الأعمال في الدول المشاركة ويستكشف دورها في التنمية الاقتصادية. مشيرا إلي أن حوالي 42 دولة تشارك في هذا النشاط البحثي حول العالم وتعد هذه المشاركة الثالثة لدولة الإمارات، وأشار إلي أن التقرير كشف انه على الرغم من الأزمة الاقتصادية التي يشهدها العالم فإن الخوف من الفشل في تأسيس مشاريع جديدة منخفض بالمقارنة مع دول العالم الأخرى مما يشير إلى درجة الثقة الكبيرة من قبل رواد الأعمال في اقتصاد الدولة.